الرئيسية / الصحة / ماهو علاج مرض ضغط الدم

ماهو علاج مرض ضغط الدم

ضغط الدم، يصاب الكثير من الأشخاص بمرض ضغط الدم، وهو مرض من خلاله يزيد ضغط الدم الذي يتدفق من الأوعية الدموية لأجزاء الجسم، ومن ثم القلب، ليقوم بتدفق الدم بصورة قوية ليصل إلى الشريان الأبهر، ومن خلاله يرجع إلي الجسم، وفي حالة معاناة الجسم ببعض الأمراض يحدث إضطراب في هذه العملية مثل إنتشار بعض الأمراض في القلب، أو الجهاز العصبي، أو الغدد الصماء، والهرمونات، حيث يعتبر مرض الدم من الأمراض التي يجب أن تكون علي علم بمعرفة أعراضها، وطرق علاجها، وذلك لأنه يكون خطيرًا جدًا.

أسباب مرض ضغط الدم

في حالة المعاناة بمرض ضغط الدم، يكون هناك خطر في إحتمالية المعاناة بالسكتة القلبية، أو الدماغية ومن هذه الأسباب:

  •  تناول الأطعمة الغير صحية.
  • المعاناة بزيادة الوزن، والسمنة.
  • عدم تناول الفواكه، والخضراوات.
  • الإرهاق في العمل بكثرة.
  • إرهاق الجسم.
  • حدوث الضغط النفسي.
  • الإصابة بالإكتئاب المزمن.
  • المعاناة من بعض الأمراض مثل، الفشل الكلوي، أو مرض السكري.
  • ومن الممكن أن يصاب به بسبب العوامل الوراثية.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلي إرتفاع في ضغط الدم.

أعراض ضغط الدم

غالبًا ما تكون أعراض  إرتفاع، أو إنخفاض ضغط الدم غير واضحة المعالم، ويمكن معرفتها عند عمل فحص ضغط الدم بالصدفة، ولكن هناك بعض الأعراض التي قد تلاحظها على المريض ومنها: الشعور بالدوخة، وانعدام التوازن في الجسم، و الشعور بوجود صداع، وضيق في التنفس، وحدوث خلل في الرؤية، والشعور بالإرهاق والتعب المستمر، أحيانًا حدوث نزيف في الأنف.

علاج ضغط الدم 

بعد تشخيص حالة المريض، واكتشاف السبب الذي أدي إلي إرتفاع، أو إنخفاض ضغط الدم، يقوم الطبيب المختص بعمل بعض التحاليل اللازمة مثل تحليل الدم cbc، وأشعة على الصدر، عمل فحص للغد، والكلى، وصورة كهربائية للقلب، وبعد التوصل إلى العلاج الملائم ينصح الطبيب ببعض النصائح المهمة التي يكون من الضروري اتباعها، ومن هذه النصائح: عدم الإفراط في تناول السكريات، والدهون، والأملاح، ومن المفضل عدم أن يكون الطعام خالي نهائيًا من الملح في حالة إرتفاع ضغط الدم، وتناول الخضراوات، والفواكه التي تكون غنية بالبوتاسيوم مثل الموز، والخضروات التي تشتمل على الفسفور، والبوتاسيوم، وفي حالة إصابة المريض بالسمنة يجب أن يقلل من وزنه، وتجنب التدخين نهائيًا، وتناول الكحول، ومزاولة الرياضة بصورة مستمرة، ورياضة المعدة، وشرب المياه والسوائل وبكمية كبيرة، إجراء هذه الفحوصات بشكل مستمر كل ستة أشهر.  

أضغط هنا للتواصل واتساب